ماذا أفعل إن لم أتمكن من فهم كتاب؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
آلاء الفارس العلوم التربوية . 1627920853

الأمر بسيط جدًا، أول ما عليك فعله أن تأخذ استراحة وتتوقف عن قراءة هذا الكتاب وتعيد تهيئة العقل من جديد.

إذ إنه في كثير من الأحيان وعن تجربة شخصية أجد صعوبة في قراءة بعض الكتب، نتيجة وجود كثير من المعلومات الجديدة التي لا ترتبط بأي معلومة سابقة لدي ضمن البنية المعرفية التي أمتلكها.

ومن أهم الخطوات التي يمكن اتباعها لفهم كتاب ما:


أولًا: تهيئة العقل.

بعد التوقف عن القراءة لا بد من النظر إلى مواضع الصعوبة وتحديدها بشكل دقيق.

إذ إن إعادة القراءة دون معرفة مواضع الصعوبة يعني عدم القدرة على الفهم.

وأهم مواضع الصعوبة التي قد تواجهك:

  1. استخدام المفردات الصعبة.
  2. وجود المعلومات الجديدة العلمية التي لا بد من اكتساب معلومات حولها.
  3. طبيعة السرد تحتاج لتركيز كبير.
  4. عدم وجود خلفية كافية تتعلق بموضوع الكتاب.


وهنا وبعد تحديد مواضع الصعوبة لا بد من إعادة برمجة العقل من جديد لاستقبال معلومات الكتاب بناء على مواضع الخلل من خلال استخدام وسائل المساعدة التي ستذكر في النقاط التالية.


ثانيًا: تخصيص الوقت الكافي.

في كثير من الأحيان، نرغب كأشخاص بإنهاء قراءة الكتاب في أسرع وقت ممكن أو في أقل فترة ممكنة، حتى نبدأ بقراءة كتاب جديد (لوجود دوافع قوية للقراءة) وهنا لا بد أن تعلم أن طبيعة الكتب تختلف، فهناك كتب تحتاج لوقت كبير لفهمها واستيعابها.

وهنا تخصيص الوقت يعني:

  1. إعطاء الوقت الكافي في قراءة كل فقرة من الفقرات وفهم معانيها.
  2. استخدام الوسائل التقنية للبحث عن كل ما هو جديد وغير مألوف.
  3. استخدام الورقة والقلم لكتابة الملاحظات للمعلومات الجديدة.
  4. عدم الفصل بين مدد القراءة، إذ إن قراءة صفحة من الكتابة وتركه والعودة له بعد أيام يعني تفكك المعلومات وعدم القدرة على التركيز.


ثالثًا: تهيئة البيئة المناسبة.

القراءة بحاجة لعوامل عدة حتى تكون ناجحة وذات فائدة وأهم هذه العوامل:

  1. البيئة الهادئة الخالية من المشتتات.
  2. الإضاءة المناسبة.
  3. الوقت المناسب خلال اليوم الخالي من التفاعلات والضجيج وغيره.
  4. الصحة النفسية والجسدية، إذ إن القراءة في مرحلة من مراحل الشعور بالألم والتعب الجسدي والنفسي أمر يصعب عملية الفهم.


توفير هذه العوامل كفيل بأن يكسبك الفهم الكامل للكتاب الذي تقرأ، ومن ناحية أخرى، يمكن أن تستخدم استراتيجية إعادة القراءة.

فأنا أستخدم استراتيجية إعادة القراءة للكتب ذات المعلومات الضخمة والجديدة، إذ إن إعادة القراءة تتسبب في اتساع المدارك واكتساب الفهم الأعمق والحقيقي.

ففي هذه الاستراتيجية تتمكن من التركيز على مواضع الأهمية في الكتاب.

8 مشاهدة
share تأييد