كيف تكون الشهرة المحببة للكثيرين نقمة أحياناً؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
علاء عبد

الصحافة التوعوية في جريدة الغد الأردنية (٢٠٠٨-حالياً)
1606334679
أول مؤشر على نقمة الشهر افتقاد الشخص المشهور لخصوصيته أو للكثير منها.

من الصعب أن تجد من يقول لك أنه لا يتمنى أن يصبح مشهورا يوما ما، لكن هناك الكثير من الأشياء التي لا ندرك حقيقتها إلا بعد أن نجربها، ولو نظرت قليلا على بعض الأشخاص المشهورين ستكتشف أن ثمن شهرتهم كان تخليهم شبه الكامل عن خصوصيتهم وهو ثمن باهظ جدا لو فكرت به جيدا.

لاحظ أيضا أن متطلبات الشهرة في عصرنا الحالي مختلفة تماما عما كانت عليه سابقا. فمع انتشار مواقع التواصل الاجتماعي وانتشار ما يعرف الآن بالمؤثرين ((Influancers)) وخبراء التجميل ((Makeup Artists)) فهؤلاء أصبحوا حاليا من أكثر المشاهير انتشارا بين الناس على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي تقدر أعداد الناس الذين يتابعونهم بالملايين. ومن أبرز العوامل التي أوصلتهم للشهرة كان حديثهم الصريح عن خصوصياتهم اليومية الأمر الذي جذب الناس لهم أكثر وأكثر.

لكن اعلم بأن التخلي عن الخصوصية ليس بالأمر السهل على الإطلاق، فلو فكرت في نفسك قليلا لربما تمنيت الوصول للشهرة التي يتمتع بها المشاهير من مختلف المجالات، لكن هذه الشهرة بالنسبة للكثيرين منهم نقمة بالفعل فتخليهم عن الخصوصية يحرمهم من الذهاب لمطعمهم المفضل لتناول الغداء مثلا دون إزعاج من أحد، أو الشعور بالضيق والخروج مشيا على الأقدام لتخفيف التوتر دون التعرض لكم هائل من التساؤلات وربما اكتشاف صورهم في الصح والمجلات في اليوم التالي.

كل هذا لو فكرت به جيدا ستدرك أن الشهرة لها وجهها القبيح أيضا.
11 مشاهدة
share تأييد