كيف بدأ الذكاء الإصطناعي؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
قصي خالد أبوشامة ماجستير في تخطيط مدن (٢٠١٩-٢٠٢٠) . 1610480276
وجدت فكرة تحول الأجسام غير الحية إلى كائنات واعية منذ فترة طويلة، إذ بدأ تاريخ الذكاء الاصطناعي  في العصور القديمة، مع الأساطير والقصص التي رواها الحرفيون عن كائنات اصطناعية تتمتع بالذكاء أو الوعي. 

زرع الفلاسفة القدماء بذور الذكاء الاصطناعي الحديث، إذ حاولوا وصف عملية التفكير البشري بتلاعب ميكانيكي بالرموز. بلغ الأمر ذروته باختراع جهاز الحاسوب الرقمي القابل للبرمجة في أربعينيات القرن العشرين، وهو جهاز يستند إلى جوهر المنطق الرياضي. ألهم هذا الابتكار وأفكاره مجموعة من العلماء للبدء بمناقشة إمكانية بناء دماغ إلكتروني.

استُحدث مجال الذكاء الاصطناعي رسميًا في عام 1956، خلال اجتماع في كلية دارتموث في هانوفر بولاية نيوهامبشاير، حيث استُخدم مصطلح الذكاء الاصطناعي.

استُحدث مجال أبحاث الذكاء الاصطناعي في ورشة عمل في كلية دارتموث في عام 1956، حيث صاغ جون ماكارثي مصطلح الذكاء الاصطناعي لتمييزه عن مجال السبرانية (التحكم الآلي) والابتعاد عن تأثير خبير السبرانية نوربرت وينر. أصبح الحضور ألين نيويل (جامعة كارنيغي ميلون) وهيربرت سيمون (جامعة كارنيغي ميلون) وجون ماكارثي (معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا) ومارفين مينسكي (معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا) وآرثر صامويل (آي بيم إم) مؤسسي وقادة أبحاث الذكاء الاصطناعي، إذ ابتكروا هم وطلابهم برامج وصفتها الصحافة بالمذهلة. 

في عام 1954، بُرمِجت أجهزة الحاسوب لتعلم استراتيجيات لعبة الدامة، وبحلول عام 1959 كانت تلعب على نحو أفضل من الإنسان العادي. بالإضافة إلى ذلك، استطاعت حل المسائل اللفظية في الجبر وإثبات النظريات المنطقية ضمن أول تشغيل في عام 1956 والتحدث باللغة الإنجليزية. 

بحلول منتصف ستينيات القرن العشرين، مولت وزارة الدفاع في الولايات المتحدة أبحاث الذكاء الاصطناعي وأنشأت مختبرات في جميع أنحاء العالم. كان مؤسسو علم الذكاء الاصطناعي متفائلين بشأن المستقبل، فتوقع هيربرت سيمون أن تستطيع الآلات خلال عشرين عامًا القيام بأي عمل يمكن أن يقوم به الإنسان ووافقه مارفين مينسكي الرأي قائلًا "سنتمكن خلال جيل واحد من ابتكار ذكاء اصطناعي حقيقي يضاهي البشر."

 

12 مشاهدة
share تأييد