كيف أتعامل مع الأصدقاء؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
الاء الفارس الصداقة . 1611330610
 يمكن تحديد طريقة التعامل مع الأصدقاء بناء على طبيعة هؤلاء الأصدقاء ونوعهم ويمكن أن نوضع أنواع الأصدقاء وطرق التعامل معهم كتالي:

  • الأصدقاء الذين يبحثون عن أنفسهم؛ وهنا لابد من وضع الحدود الواضحة في مثل هذه العلاقة من الصداقة بحيث لا يأتي طرف على طرف آخر حيث لا بد أن يشعر كلا الطرفين بالراحة والاستمتاع والدعم، فوضع الحدود في مثل هذه العلاقة تضفي شعور بالراحة والعدل وعدم الأنانية والتسلط.

  • الأصدقاء الذين لا نراهم إلا عندما يريدون شيئَا ما؛ ومثل هؤلاء الأشخاص في حال كانت العلاقة معهم فيها صدق وحب على الرغم من قلة الحديث والتواصل يمكن مد يد المساعدة إليهم لأنهم يستحقونها، أو تجاهل طلبهم في حال معرفة أنهم لا يستحقون المساعدة وأن علاقة الصداقة هي علاقة شكلية ولا تحقق أي معنى من معاني الدعم والوفاء والصدق والإخلاص.

  • الذين يحبوننا لأننا نحن؛ الأصدقاء الذين يقدمون لنا الحب لمجرد ما نحن عليه ومتقبلين طباعنا وتصرفاتنا دون تغير ودون شعور بتوتر وقلق لابد أن نعطيهم الحب الكبير والصدق والإخلاص والثقة والدعم، ونعمل على إعادة ما يقدموا من حب من خلال إظهار مشاعر الحبة لهم بالمقابل، وهذا النوع من الصدقات هو من أنقى الصدقات والتي لا بد من التعامل مع خلافات هذه العلاقة بعقلانية وتفهم وحب للحفاظ على الروابط الموجود، ووضع حسن النية دائمًا في حال وجود أي خلاف بين أفراد هذه العلاقة من الصداقة.

  • الأصدقاء الذين يظهرون خلاف ما يقولون؛ وهذا النوع من الأصدقاء يمكن اعتباره من النوع المجامل الذي يظهر الكلام الطيب والحب والاشتياق عند اللقاء إلا أنه يغيب بعدها لأسابيع وأيام، هنا لا تقلق لعدم التحدث معه وحاول التواصل معه ضمن الحدود الموضوعة من قبله فقد يكون هؤلاء الأشخاص لديهم بعض السلوك الانطواء الانعزالي ولا يفضلون الانخراط بشكل متواصل مع الأصدقاء.

  • الأصدقاء السطحين؛ وهم الذين لا نجدهم كلما دعت الحاجة إليهم أو الذين لا يتفاعلون مع أي تواصل يحدث سواء من خلال الرسائل أو الاتصالات، ولا يظهرون الاهتمام الكبير، وهنا لا بد من تطوير مهارة اللامبالاة تجاه هؤلاء الأشخاص وعدم الاكتراث لهم.

  • الأصدقاء السامين أو اللئيمين؛ ومثل هؤلاء الأشخاص لا بد من الحفاظ على مسافة أمان بينك وبينهم ولا تعطيهم القدر الكبير من الثقة.
وبشكل عام عند التعامل مع الأصدقاء المقربين يمكن استخدام هذه الاستراتيجيات:
  • الدعم؛ التعامل مع الصديق بطريقة داعمة من أهم الأمور التي تقوم عليها الصداقة، ويكون تقديم الدعم من خلال إدراك المشاعر والتفاعل معها بطريقة صحيحة في المواقف السعيدة والمواقف الحزينة، والوعي بما لدى الصديق من سلبيات وإيجابيات وتقديم المساعدة فيما يحقق التطور له في مواضع الضعف، وفي حال كان الصديق من النوع الصعب يجب تقبله والتوقف عن محاولة تغيريه، وحبه لما هو عليه وعدم نقده باستمرار.

  • الاستيعاب؛ إن القدرة على فهم الأصدقاء واستيعابهم من الأمور المهمة لضمان علاقة صداقة قائمة على صحة نفسية وعقلية جيدة، ففهم الآخر في علاقة الصداقة سبب لقوة الترابط ودوامه لفترات طويلة.


ومن وجهة نظر شخصية أرى أن التعامل مع الأصدقاء لا بد أن يقوم على الأسس التالية:

  • الصدق والثقة؛ إن وجود الصدق والثقة من جميع أطراف علاقة الصداقة أمر مهم وضروري لا بد منه، فغياب الصدق والثقة في العلاقة يعني ظهور الأنانية والحقد، والتوتر والقلق، فعامل الأصدقاء بمثل ما تحب أن تُعامَل.

  • إعطاء الثقة بالقدر المقبول؛ ابتعد عن إعطاء الثقة العمياء بمن حولك وإن كانوا أعز الأصدقاء فإن الحياة تخفي الكثير مما لا نعلمه ومن يكون معنا اليوم صديق عزيز قد يصبح عدو لدود، وبتالي اجعل الثقة بينم وبينهم ضمن حدود وحافظ على أسرارك وخصوصياتك  بينك وبين نفسك.

  •  الدعم والحب؛ حتى تكون الصداقة ذات أثر نفسي إيجابي لا بد أن تتوفر فيها عناصر الدعم والحب.

  • الحكمة؛ التعامل ضمن علاقة الصداقة بحكمة وواقعية دون الإتيان على النفس وعلى الآخرين، يساعد على الحفاظ على الكيان الشخصي والذاتي بعيدًا عن شعور الأنانية والذل أو عدم احترام الذات.

  • الاحترام والتقدير؛ حتى تكون العلاقة مستمرة لا بد أن تحوي على الاحترام والتقدير وحفظ كرامة أطرافها، فغياب الاحترام يعني غياب الشعور بالأهمية والكرامة. 

المصدر:
  1. scienceofpeople.com/difficult people
  2. elitedaily.com/types of friend make in life how to deal
33 مشاهدة
share تأييد