برأيك ما هو أهم إجراء يجب القيام به للحد من الحوادث المرورية؟

إجابة
rate image أضف إجابة
حقل النص مطلوب.
يرجى الانتظار
إلغاء
profile image
وسام الرشدان علوم الحاسوب . 1627374014
من منا لا يسمع بحوادث السير يومياً؟ كم حصدت حوادث السير من الأرواح؟ كلنا يعرف الأسباب العديدة لحوادث السير والتي تتفاوت بين السرعة الزائدة، وتهور السائقين، وضعف البنية التحتية، وغيرها من العوامل، وقد ذكرت بعض الإحصائيات أنّ 40% من ضحايا الحوادث المرورية من فئة الشباب، وسوف أعرض أهم الإجراءات التي يجب القيام بها للتقليل من الحوادث المرورية برأيي وهي كالآتي: 


 الإجراءات المتبعة من قبل الدولة للحد من الحوادث المرورية: 
  •  إنشاء لبنية تحتية للطرق تخضع للمعايير الدولية من ناحية الإنشاء والتخطيط. 
  •  الصيانة الدورية لجميع الطرقات؛ إذ تؤثر عوامل الاحتكاك والطقس على كفاءة الطرقات على المدى الطويل. 
  •  وضع حواجز إسمنتية على بعض الطرق ذات الجغرافية الصعبة لتلافي حدوث أيّ سقوط أو تصادم للمركبات على تلك الطرقات. 
  •  الاهتمام بتصميم الطرقات، إذ يجب أن تكون ضد الانزلاقات خصوصاً في أوقات الشتاء. 
  •  وجود قوانين وتشريعات صارمة تُساهم بتوفير السلامة على الطرقات مثل إِلزام السائقين بسرعة معينة وغيرها. 
  •  تغليظ العقوبات على كل من لا يلتزم بارتداء حزام الأمان أثناء القيادة، بالإضافة إلى فرض العقوبات عند استخدام الهاتف الخلوي أثناء القيادة وكذلك الأكل والشرب داخل السيارة، إذ تُساهم جميعها بشكل كبير في تشتيت انتباه السائق. 
  •  وضع قائمة بكل المخالفات والعقوبات الرادعة لها لكل من ينتهك القانون ضمن منظومة قوانين معيّنة لإدارة السير، والتي تختلف من دولة لأخرى. 
  •  الرقابة المكثفة على كل المعاهد والكليات المختصة في تدريب قيادة المركبات، إذ يجب أن تمتلك هذه المعاهد استراتيجيات واضحة وشفافة تضمن حصول المتدرب على حقه الكامل في تعلّم قيادة المركبات وشروط السلامة العامة، ويجب أن تخضع للترخيص وشروط الاعتمادية لممارسة تعليم قيادة المركبات بشكل سليم. 
  •  القيام بفحوصات دورية تشمل جميع الأعطال الفنية للمركبات. 
  •  وضع ممرات للمشاة في الأماكن التي تستوجب وجودها، مثل: المدارس والجامعات والكليات، كما يجب إنشاء جسور للمشاة للتسهيل عليهم قطع الشارع دون تعرضهم لأي مخاطر محتملة. 
  •  الحرص على تجديد رسم خطوط المشاة الأرضية عند بهتانها بسبب عوامل الطقس المختلفة. 
  •  تبنّي برامج وطنية مدعومة من مختلف مؤسسات وفئات المجتمع والتي تختص في التوعية المرورية على جميع المستويات الإعلامية المرئية والمسموعة والمكتوبة. 
  •  أخذ التغذية الراجعة من بعض المراكز العالمية المختصة باختبارات التصادم والتي يمكن الاستفادة منها لتحديد نقاط القوة والضعف في جميع أنواع المركبات التي تتعرض للتصادم. 
  •  توعية السائقين الذين يعانون من أمراض السكري وضغط الدم المرتفع بضرورة تواجد الأدوية معهم في السيارة، وألّا يُغامر السائق أثناء القيادة إذا شعر بأي عوارض صحية قد تفقده السيطرة على المركبة. 
  •  إِدراج مناهج تعليمية خاصة بالسلامة المرورية لغرس هذه المفاهيم لدى طلبة المدارس والجامعات . 
  •  ضرورة تحديد المناطق الأكثر عُرضةً للحوادث وضع خطط واستراتيجيات مناسبة لتأهيل الطريق بشكل مناسب لتلافي حدوث المزيد من الحوادث عليها. 
  •  الحرص على وجود مراكز إسعاف موزعة بشكل مناسب خصوصاً على الطرق السريعة. 

 الإجراءات المتبعة من قبل أفراد المجتمع للحد من الحوادث المرورية: أعتقد أنه لا يُمكن حصر طرق الوقاية من حوادث السير في الإجراءات التي تتخذها الحكومة أو الدولة فقط، إنّما هناك مجموعة من الإجراءات التي على أفراد المجتمع اتباعها أيضًا وهي كالآتي:

  •  التحلي بكامل المسؤولية على الطرقات واحترام السائقين الآخرين أثناء القيادة. 
  •  تجنب قيادة المركبات على الطرقات في حالات الإعياء الشديد أو المرض أو النعاس. 
  •  ضرورة الالتزام الكامل بكافة قواعد المرور وتطبيقها على أكمل وجه مع مراعاة الأولويات المرورية. 
  •  تلقّي التدريب النظري والعملي الكافي للقيادة قبل التطبيق على أرض الواقع وذلك تجنباً للحوادث المرورية. 
  •  ضرورة فهم وإلمام السائق بكل الحالات والأولويات المرورية بشكل صحيح وذلك تجنباً للحوادث والنزاعات مع السائقين الآخرين. 
  •  ضرورة إجراء التصليحات اللازمة لأعطال المركبات والحرص على تبديل العجلات بشكل دوري. 
  •  تجنب استخدام زجاج السيارة ذي اللون الغامق، إذ يَمنع السائقين من كشف الطريق بشكل واضح خصوصاً عند النظر في المرايا الجانبية لمشاهدة السيارات المحيطة أو المتجاوزة. 
  •  تجنب القيادة بسرعات عالية على الطرق، إذ تُعتبر السرعة الزائدة من أكثر العوامل التي تُسبب الحوادث خصوصاً في فئة الشباب. 
  •  ضرورة أن يتحمل الأهل مسؤولياتهم بتوعية أبنائهم خصوصاً فئة الشباب وحثهم على عدم الاستهتار بالقيادة بشكل طائش وعديم للمسؤولية. 
  •  مراعاة أخذ مسافات أمان كافية بين المركبات لِتجنب التصادمات بين المركبات المتتابعة. 
  •  الحرص على عدم تجاوز السيارة التي أمامك عند النقطة العمياء وضرورة الحرص على أن تكون الطريق مكشوفةً بشكل واضح. 
  •  ضرورة أن يكون زجاج السيارة الأمامي والخلفي نظيفاً من الغبار والأوساخ التي تُعيق الرؤية. 
  •  تجنب العجلة والتهور أثناء القيادة للوصول في الوقت المناسب وذلك بالحرص على الذهاب إلى الدوام أو الموعد قبل فترة كافية. 
  •  الحرص على الوقوف التام على الإشارة الضوئية الحمراء بالإضافة إلى الوقوف التام عند تقاطعات الطرق المختلفة. 
  •  ضرورة وجود الأطفال في المقاعد الخلفية لحمايتهم قدر الإمكان من الآثار الناجمة عن التعرض للحادث. 
  •  ضرورة الابتعاد عن التجمعات في أماكن وقوع الحوادث على الطرقات؛ وذلك للسّماح للشرطة والإسعاف بأخذ إجراءاتهم المناسبة بالإضافة إلى منع مزيد من الحوادث المتمثلة بالدهس عند التجمهر بأعداد كبيرة على الطرق. 
3 مشاهدة
share تأييد